رائحة الموت يشمها أضعف من في الدار

نعم هناك مؤامرة على مصر ، وهناك مؤامرة على كل شخص في العالم من كل القوى العالمية ، بغض النظر إن كانت هذه المؤامرة في عقل المتآمر عليه فقط ، أو كانت حقيقية ، أو كانت منكرة حتى أصبح مصطلح نكران نظرية المؤامرة مستهلكا في الإعلام .

نعم هناك مؤامرات وليس مؤامرة واحدة ، لها من يصنعها في الداخل والخارج ، ولها من يتعاون على تحقيقها بل ويغذيها بسوء نية ومن يؤججها ويقع ضحبتها بحسن نية ، إدامها الغباء وغموسها الجهل وقلة الحيلة ، ووقودها إعلام مأجور ، وإعلاميون فشلوا في دراستهم الأولية فاتجهوا لهذه الصناعة التي أصبحت تقبل من لم يجد له مكانا في نخبة المجتمع إلا من رحم ربي .

نعم هناك مؤامرة جعلت المدرس في قاع سلم المجتمع ، والقانوني يعلوه بقليل ، والإداري يراوح بين هذا وذاك ، والطبيب يمص دم الفقير حتى يبني سلم مجده ، والمهندس يبيع ضميره لتسقط العمارة على ساكنيها ، وضابط الجيش يفكر من أول يوم في خدمته في المنصب الذي سيحصل عليه بعد المعاش ، وضابط الشرطة يسعى بكل ما أوتي من قوة للبعد عن الدفاع المدني والمرور ليكون في أمن الدولة أو المخدرات ، ونائب الشعب يتملق الوزير حتى يحصل على مصلحة شخصية ، والثائر يرتب مواعيد البرامج بناء على تسعيرة كل برنامج في المساء والسهرة ، كل هؤلاء إلا من رحم ربي

نعم هناك مؤامرة ، ولكنها أكبر وأعمق من أن يبسطها توفيق عكاشة ، أو أن يعرضها خالد ، أو نصدقها من شوبير أو الغندور، أو أن يسردها أديب .

نعم هناك مؤامرة أنا أقل من أن أعرف كنهها ، ولكني أشم ريحها كما يشمها كثير من أهل بلدي ، فرائحة الموت يشمها أضعف من في البيت قبل أن تأتي بأيام .

ما آمله بعد كل هذا أن لا أكون أنا ومن أحب وقودا ولا إداما لمؤامرة من تلك المؤامرات ، وإذا أراد الله بي خيرا فليجعلني صخرة في وجه من يتآمر على وطني

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s