الأرشيف الشهري: مايو 2012

كورت ديبوف عندما أراد أن يسجل اسمه على قفانا

هكذا عرف السيد ديبوف “مستشار سابق لرئيس وزراء بلجيكا” نفسه على تويتر ، يعيش في القاهرة ممثلا عن الليبراليين الأوربيين ، مهمته الشخصية محاولة فعل شيء تجاه عدم الفهم”وفي رواية أخرى إختلاف وجهات النظر” المتبادل بين أوربا والعالم العربي

Koert Debeuf

“Lives in Cairo representing the EU liberals. Personal mission is to do something about the mutual misunderstanding between Europe and the Arab world.”

وقد طرح مبادرة من خمس نقاط لحل إشكال نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات المصرية بنودها كالتالي

يجب أن يُمنح الثوار والقوى المدنية تعهداً كتابياً بالتالي
1- منصب نائب الرئيس
2- رئاسة الوزراء
3- نصف الوزراء في الحكومة الجديدة
4-النصف زائد واحد من اللجنة الدستورية
5 – جميع القرارات الصادرة عن رئيس الجمهورية يوقع عليها الرئيس ونائب الرئيس مجتمعين
هذه هي السياسة.. هذه هي الديمقراطية.

هكذا أوردت الشاعرة مروة مأمون @Elma7roossa ترجمة المبادرة ، وذكر أنه كان يتناول العشاء مع بعض الثوار و المدونين ثم قدر الموقف العصيب الذي تعيشه الثورة جراء ماوصلت إليه نتائج المرحلة الأولى ، ويبدوا أن وجبة العشاء كانت ثقيلة على معدة ديبوف ، فخرج علينا بهذه المبادرة ، التي سيهلل لها الجميع بداية من كلا المرشحين ، وأعوانهما ، وإعلاميي مدينة الإنتاج الإعلامي .

وأنا أسأل ديبوف ، أنت جئت لتقرب وجهات النظر بين أوربا والعالم العربي ، ومصر أمامها شوط كبير ليكون لها دور في سياسة العالم العربي ، فضلا عن أن يكون لها دور في تقريب وجهات النظر مع أوربا ، فماذا تفعل غير ذلك في الوقت الحالي ؟
ودعوني أتناول هذه المبادرة التي أطلق بعض بنودها قبل ديبوف بعض شباب الفيس بوك الذين سيرسبون في امتحانات نهاية العام بسبب الثورة والانتخابات

أولا : من هم الثوار وأين هي القوى المدنية؟ ، لقد تغنى الجميع بأن من مميزات هذه الثورة عدم وجود قائد ، وهو أمر جيد حتى سقوط النظام ، ثم انتهى بنا الأمر لعدد لا يعلمه إلا المولى سبحانه وتعالى من الائتلافات ، والأحزاب ، والقادة والمتحدثين باسم الثورة ، حتى وصلت الفكاهة لمتحدثين باسم الأغلبية الصامتة ، نوع من الهبل الثوري ، فمع من سيتفاوض المرشحون ، ولو حدث فهل سيقبل الباقون ؟

ثانيا: إذا كان الثالث والرابع لم يتفقا سابقا على أن يكون أحدهما رئيس والآخر نائبا ، والآن يرفض أي منهما أن يكون نائبا لأي من مرشحي الإعادة ، فهل تتخيل أن القوى الثورية بعدها وعديدها ، والائتلافات بقضها وقضيضها ستتفق على أن تخرج من بينها نائبا للرئيس ، ورئيسا للوزراء ، ونصف عدد الوزراء ، الذين بالتأكيد لن يكونوا وزراء سيادة ، وهو ماسيفتح بابا لن يغلق للمهاترات والسجالات لا يكفيها سنة فضلا عن أن تؤتي ثمارها في ستة عشر يوما الباقية

ثالثا:إذا كان مجلسي الشعب والشورى المنتخبين في انتخابات “حرة نزيهة” لم ينجحا في اختيار لجنة تأسيسية ترضي أصغر عيل في مصر ، فهل تتخيل أن اللاعبين السياسيين قادرين على الاتفاق حتى على نصف الخمسين في المائة ، وهل لرئيس الجمهورية أي صلاحية لإبداء رأيه في اختيار أعضاء اللجنة ، وكيف بالأصل تضع بندا كهذا ينسف الديمقراطية من أساسها ، على اعتبار أنك تضع يد الرئيس في أهم عملية لبناء البلد وهو الذي لم يعرف بعد من سيكون ، فضلا عن أن هذا الدستور يجب أن يكون رقيبا وحاكما للرئيس ، لا أدري أي ديمقراطية تلك التي أتيتنا بها من بلجيكا

رابعا : أظن أن اقتراحك الأخير جاء لوجود حصوة في الكلى نتيجة الأكل المصري الدسم ،أو أنه محاولة لإضفاء جو الفكاهة على الواقع المصري الذي ظننت أنه مشحونا بما يكفي لمنع المصريين من إطلاق النكات ، والحقيقة أننا نعيش هذه الفترة داخل نكتة سخيفة من شدة سخافتها نضحك ونضحك حتى ظننتنا مجانين لنقبل أن نناقش مبادرة كتلك .
إذا كان في الأصل رئيس الجمهورية ونائبه سيكونا من تيارين مختلفين فكيف لعقلك البلجيكي المتنور أن يتخيل أنهما سيجلسان أصلا لطاولة واحدة ، فضلا عن أن يوقعا القرارات مجتمعين ، ويروحوا بقى الشهر العقاري بالمرة يبصموا هناك ويجيبوا إتنين شهود !!

“هااااااااذا” إذا افترضنا جدلا أن الرئيس سيترك نائبه بعد الرئاسة لثلاثة أسابيع على قيد الحياة السياسية ، فأي نائب سيأتي طبقا لقواعد لوي الذراع أو قواعد نفاق الناخبين ، سيكون مصيره إما حادث مؤسف ، أو قضية فساد ، أو تهمة عمالة لدولة أجنبية ، أو الإقامة الجبرية ، أو نظرا لاعتلال صحته فقد وقع توكيلا لرئيس الجمهورية بالبصم نيابة عنه .

ياسيد ديبوف ، يوجد مطاعم تقدم الوجبات الأوربية الجميلة ، التي تناسب ذوقك ، وابتعد عن شيئين ، عن وجبات الثوار والمدونين ، فأقلها ضررا على معدتك الناعمة ، يجعلنا نشم من هذه الروائح التي اعتدنا عليها بحكم تكويننا ، والشيء الآخر إذا أردت أن تحلل وتنظر في السياسة المصرية فلا تكتب ما تقوله ، لأن الشعب المصري الذي أكاد أجزم بأن 99.999% منه لايعرف من أنت ولا من أين أتيت ، لن يقبل أن يذكر اسمك في التاريخ كوثيقة السلمي مثلا التي أطاحت بحكومة لوحدها ، وأعتقد أنك قدمت خدمة جلييييييلة لكلا المرشحين عندما يتحدث خطباء الجمعة بعد غد عن وثيقة البلجيكي الليبرالي “الكافر” وسيدعون بطول عمر كليهما ، وسينادون بوقف التدخل الأجنبي في مصر ، واللي مش هيلحق في الخطبة دي “بعد بكرة” هيعملك ملحق في وسط الأسبوع

هي كانت ناقصاك ياعم ديبوف انت كمان ، على فكرة إنت في نظر كتيير من البنات هتبقى كيوت جدا وسوقك ممكن يمشي هنا ، وهتوقف سوق يسري فودة ، اللي مش عارف كان محموق أوي ليه وهو بيحاول يقنع حمدين صباحي بالدرر اللي انت أتحفتنا بيها

مرفق لينك نص ترجمة الشاعرة مروة مأمون
http://beitelhiwar.com/writers.php?id=63
@koertdebeuf ** لم أستطع حتى الآن الحصول على النص الأصلي للمبادرة باللغةالإنجليزية
#Koert_Debeuf

Advertisements

كنت مندوبا في لجنة إنتخابية وهذه شهادتي

كنت مندوبا في لجنة كلها كبار سن ، واللجنةالثانية في المدرسة شباب ، وهذا يؤكد صحة أن الكشوف تم تقسيمها على حسب الأعمار ، نسبة التصويت في اللجنتين تعدت الثلاثة وستين في المائة ، الإقبال في أول ساعات وأول يوم كان غير طبيعي 60 % من الأصوات كان أول يوم ، لم توجد مخالفة واحدة من القضاة أو الأمناء مع أننا كمندوبين كنا متحفزين جدا لمراقبة الأخطاء ، القوات البحرية أمنت اللجان وبالمناسبة وحدة البحرية كانت من قوات الغواصات ، واحترمت جدا النقيب محمد ، شاب مهذب جدا ، قطع إجازة زواجه لتأمين الانتخابات ، واحترمته أكثر عندما كان ينادي الصول محمد الشخص الثالث في المجموعة بأستاذ محمد ، وعاونها قوة صغيرة من الشرطة ووجد بعض أفراد الشرطة العسكرية والحماية المدنية ، وأقولها بصدق لم يحدث من أي منهم أي مخالفة أو تجاوز بل كانوا حريصين كل الحرص على إرضاء جميع الأطراف بما لا يخالف التعليمات ، بعد فترة أصبح المندوبين كأنهم أصدقاء وتشاركنا الوجبات التي تحضرها الحملات ، رئيس اللجنة كان حريصا على عدم قبول أي مجاملة من المندوبين حتى عندما انتهت كمية المياه المتوفرة معه ، رفض قبول زجاجة مياه من المندوبين أو عصير ، رصدنا حالتين وفيات مسجلة بالكشوف ، وقام رئيس اللجنة بشطبها من الكشوف بعد إدراجها في المحضر ، بعد أن حضرت إبنتي الشخصين المتوفين إلى مقر اللجنة مصطحبتين شهادات الوفاة ، وقامتا بإبلاغ اللجنة العامة .
قام رئيس اللجنة بالتنبيه على ضابط البحرية بمنع دخول أي شخص يسجل بياناته على بطافات خاصة بالمرشحين.

ملاحظاتي على المصوتين ، عدد المصوتين وصل إلى 2770 شخص من أصل 4075 شخص مسجل بالكشوف ، أكثر المتفلسفين هم أكثر الناس تعليما ، حتى أن الشخص الوحيد الذي أمر رئيس اللجنة بالتحفظ عليه كان أستاذ جامعي رفض وضع إصبعه في الحبر ، على اعتبار إنه تخلف ، وتطاول باللفظ على رئيس اللجنة ، وفي النهاية تم إحضاره واعتذر أمام الجميع ، وغمس كامل إصبعه في الحبر ، وكان هذا جزاؤه العادل ، كل من تفلسف على موضوع الحبر كان جزاؤه دون تدخل أحد إنه خرج “محتاس ” في حبره.

الملتزمون بالتعليمات هم أكبر الناس سنا ، دخل اللجنة أشخاص مواليد أوائل العشرينات ، أغلب شكاوى كبار السن كانت من الاتنظار والإرهاق ، خصوصا مع توقعهم بمعاملة متميزة لكبار السن ، ولكن نظرا لطبيعة اللجنة فلم يكن هناك إمكانية التفضيل إلا لذوي الحالات الحرجة ، أغلب التعليقات المستفزة كانت من الأصغر سنا أو المصاحبين لكبار سن وإصرارهم الشديد على مصاحبة المصوت لمساعدته في الاختيار ، دخل شخص ملتحي وهو في غاية العصبية ، واتهمنا جميعا دون تمييز بأننا نحن الذين خربنا البلد .

طبعا كانت الإشاعات الانتخابية موضع تندر ، خصوصا إشاعات اتجاه التصويت التي كانت تصب في اتجاه أن المتواجدين داخل اللجان مصدرها ، خصوصا وأننا جميعا لم نتمكن من توقع النتيجة التي حصلنا عليها في اللجنتين حين صدمنا من تقدم حمدين ثم عمرو موسى فأبو الفتوح ثم أحمد شفيق والخامس كان مرسي ، طبعا كانت هناك صدمة أخرى أن هناك مرشحين حصلوا على أصوات مضحكة ، فكان التعليق دائما “مين ده ” .

حالات محاولة التصويت بجواز السفر أو ببطاقة تالفة أو بمستندات غريبة الشكل فقط لأنها تحمل الرقم القومي منعت تماما ، حتى أن أحدهم كان الإثبات الوحيد لديه قسيمة الزواج ، “مش فاهم دي حاجة يفتخر بيها يعني ؟؟”

لم يتم إغلاق اللجنة لا لصلاة أو لأكل أوغيره ، تم إغلاقها مرتين أوثلاثة لمدة لم تتجاوز الدقيقتين بسبب مشاكل حصلت بين الناخبين

عملية الفرز تمت بمنتهى السلاسة وكان يجب أن تنتهي في خلال ساعة لولا خطأ حدث في حصر رزم أحد المرشحين ، الرزم كانت خمسينات ، وتم إضافة رزمة بالخطأ ، وبعد ساعة تقريبا إكتشفنا الخطأ وتم تصحيحه ، في حضور المندوبين ووكلاء مرشحين وكان عددنا وقت الفرز حوالي سبعة ، ثلاثة أساسيين وأربعة يتنقلون بين اللجنتين .

بعد عملية الفرز حرصت على السلام على أفراد قوة البحرية والشرطة شخصا شخصا ، على قيامهم ليس بواجبهم فحسب ، بل على حرصهم الشديد على تنفيذ أبسط قواعد العملية الانتخابة ، وهي عدم تواجدهم داخل المقر الانتخابي إلا بعد استئذان رئيس اللجنة .

أحمد الصاوي
مندوبا عن د.عبدالمنعم أبوالفتوح
رئيس اللجنة السيد / رامي المنوفي
لجنة 12 دائرة أول الرمل – الإسكندرية

النص الكامل لآخر مكالمة بيني وبين صديقي باراك أوباما

النص الكامل لمحادثتي الهاتفية مع الرئيس أوباما مساء 15 صباح 16 مايو

صباح الخير يابشر
طبعا إنتوا متعرفوش علاقتي با أبو حسين
طبعا في ناس هتقول لي مين هو ده ، أبو حسين صديقي من زمان باراك حسين أوباما .عرفتوا

لقيته بسم الله الرحمن الرحيم ، أول ماسمع صوتي كان هينط ويطلع من التليفون ، وحالته تصعب عالكافر..

آل إيه بيقول لي حرام عليكم ، …
إيه اللي بتعملوه فينا ، إيه ده ، أنا ومجلس الأمن القومي في حالة انعقاد دائم بسبب مصر والمصريين ..
حرام .. والله حرام مش عارفين نشوف شغلنا …

قلت له إهدا يابوحسين مش معقول كده ، ياراجل ماتصدقش انك لسة صغير ، يابوحسين مش ليك النرفزة ، العالم كله عايزك عالأقل لغاية الانتخابات بتاعتكم

وبعدين بلاش تنكبنا فيك ، مش كفاية ساركوزي اللي روح بدري بدري ، وجابلنا أولاند لسة مش عارفين هيعمل فينا ايه.. قول لي بس مين مزعلك وأنا أروقهولك.

قال لي مدير المخابرات جاي لي من كام يوم مقدم استقالته ..
طبعا قفلت الباب ووطيت على رجله أبوسها في إيه يابا في ايه ياعم ، الراجل قعد يهرتل ويقول لي إيجبشن إيجبشن ، نو واي يامعلم نو واي ..
تصدق قال لي يامعلم ، قلت له أحب على رجلك إهدا وفهمني ، ولمون على مية ، لقيته بيقولي..
عصير قصب

تخيل ياصاوي .. عصير قصب ، د أنا بقالي كام سنة أعرفك ، ماعمرك قلت لي إنكم بتشربوا عصير قصب
قلت له: منين؟ ، قال لي: من عند الواد مسعد اللي قبل النفق ، قلت له انهو نفق ، قال لي: ياجدع النفق اللي على آخر الشارع ، قلت له : هنا في واشنطن
قال لي : آه تخيل ياصاوي عندنا واحد بيعمل قصب

أنا قلت له : استنى يابوحسين قال لك ياجدع
قال هي: دي اللي وقفتك ، باقول لك عصير قصب في واشنطن ، تقول لي جدع
قلت له : أصلا عصير قصب في واشنطن عادي جدا
أصلا لو مقلتليش كنت أنا قلت لك هات له عصير قصب ..
المهم يابوحسين هو زعلان ليه.
قال لي وحياة أبوك الغالي بلغ المصريين أبوس أيديكم ياشيخ قول لهم يبعدوا عن فيس بوك وتويتر..
طبعا أنا كنت باكلمه وأنا بعمل ريتويت ، رفعت إيدي
وقلت له نععععم .. قال لي : ايوه هو برضه بقى بيقولها
قلت له: سيبك منه يابوحسين وقول لي عايز المصريين يسيبوا فيس بوك وتويتر ..
دا انت بتهرج ، دانت ناوي الثورة تبقى عندك بكرة الصبح
قال لي : ثورة ثورة مافيش مشكلة ، بس اللي بيحصل يفوق طاقة الاحتمال البشري والتكنولوجي..
بالمناسبة انت مش ملاحظ انخفاض معدلات البطالة عندنا
قلت له: معلش يابوحسين أنا مش متابع عندكم ، بس عندنا واكلة هوااا ، بس ليه؟
قال لي : ياسيدي ، القوة العاملة أغلبها شغال بيحلل أنتوا بتقولوا إيه
قلت له : بتحللوا..!! ده عادي ..ما إحنا عارفين إن كل الكلام واصل عندكم
بس أنا عارف إن بيل جيتس مش مقصر هو والشباب شغالين الله ينور

قال : انت مش عارف مهو من غلبه سابها لفرماوي ، مصري عارفه ؟
قلت له : آه ده مصري بس أنا كنت فاكر إنه عشان عبقري
قال لي : ما أنا كنت فاكر كده ، بس بيل قال لي: لأ أنا جبت واحد مصري يفهم الإيجبتولوجي عشان يفهم البرامج بتهنج ليه والأجهزة بتتحرق ليه ، دا الأجهزة بقت بتعمل أصوات غريبة ، عارف زي مايكون واحد زوره واجعه وبيغرغر ، لا لا زي مايكون بالع كلب ومخنوق بيه
طبعا أنا فهمت ، قلت له خلاص فهمت الله يقرفك ، هي مش كده خالص
قال لي:الغريب إن الصوت ده بقى منتشر هنا بين موظفي البيت الأبيض ، كل ما واحد يتجنن من حاجة يروح عامل كده
قلت : ماشي ماشي قول لي بقى في إيه ..
قال لي: أيوه إبقى بعدين إشرح لي إيه حكاية “ماشي” دي أحسن بقت كارثة هي كمان
المهم ياباشا .. عايزك تسأل لي المصريين .. هم عايزين ايه بالضبط..
بس وحياة الغالي ياشيخ ماعاد حد يكتب حاجة ، بس لمدة ساعتين نغير البرنترات .. دي بقت بتسبلنا الدين
أنا عايز افهم ، الواد من دول يقول لك مطبق من أول امبارح
عارف عشان بس نفهم مطبق دي قعدنا قد ايه ، بلاش أقولك
بس العيال هنا بقوا بيعملوا الصوت ده على طول
لما سألناهم لقينا إنهم بيعملوه عشان يدوا لنفسهم حافز آل ايه عشان مايناموش
إنت بقى ياصاوي قل لي ، من خبرتك ، الناس عايزة ايه
قلت له: إشمعنى

طبعا عمل نفس الصوت
وقال: هاتدخلي قافية؟!

قلت له : حدد يابوحسين ..
أنهي ناس ؟

قال لي: هو أنا بقيت عارفلكم ، دا أنتوا عالم تجن الجن ياراجل .

طبعا مش هقعد انبهكم كل شوية للمصطلحات اللي أبوحسين بقى بيقولها ، والله الراجل ده كان فلة.

ماعلينا.
قلت له: طب كده انت هتوديني في داهية، لو حكيتلك هادخل في قصة تخابر ، وأنت عارف قضائناالشامخ معندوش ياما أرحميني

قال لي : لا لا ماتخافش ، ساعتها هنقدم مستندات إنك أصلاً ضللتنا..
أصلاً أنا بأسألك ، وأنا عارف إنك مش هتحل حاجة..
المهم خليني بس افهم مين المرشح اللي دخل في النص ، اسمه مش عارف إيه عيسى ..
ده جاي مع مين
ولا تبع ايه ..

قلت له: معرفوش
قال لي: مهي دي المشكلة كل ما نسأل حد.. يقول لك مين ده؟!

مش مشكلة ، قول لي الأول الناس عايزة المشير ولا مابتحبهوش ولا إيه حكايته
قلت له : الله يزحولك يابوحسين ده موضوع تبدأ بيه
يابا شوف لي حد على قدي صحفي – حزبي – حقوقي حاجة كده يعني ، وزير ماشي ،عضو مجلس شعب آه .
لكن المشير مرة واحدة
قال لي: ماانتوا تجننوا
ناس تشتم فيه ، وهم هم يطلعوا يقولوا الجيش خط أحمر..
كأنهم اخترعوا المية السخنة ، ماهو في الدنيا كلها كده ، وعشان كده مستغرب ..

قلت له: ياعم أنا ماليش دعوة
أنا بالعافية طلعت من قضية تهرب ، يعني لا أعرفه ولا شفته
أرحمني بقى بدل ماقفل السكة في وشك الساعة دي
قال: ماشي ياصاوي هي وصلت تقفل السكة في وشي ، ماشي يابا
طيب قول لي في واحد اسمه وائل عباس

أنا بقى اللي عملت له الصوت اللي أنتوا عارفينه
وقلت له: ايوه
قلت لي: المشير ماله

قال لي: بقول لك وائل عباس
قلت له: انت مابتفهمش ، ده لا أقدر لا أنا ولا انت ولا عشرة زي بلدك يقف قدامه
قال لي: لا لا ..
والله عايز أعرف هو زعلان من مين ، وراضي عن مين
شيوعي ولا بيحب السادات ولا زعلان من نوارة ، قلت له الله يحرقك انت ناوي تشردني .. طبعا ..

هو قاعد يقرأ الأسامي من ورق وكل شوية كأن حد بينقله ، طبعا فهمت انه بتاع المخابرات

قلت له: يابوحسين قول لابن الكلب ده يهبط ، ويجيب لي حد على قدي

قال لي: لأ .. بس طب قول لي هي نوارة “دي” شيعية بصحيح !!

طبعا رحت قافل السكة في وشه ..
قعد يتصل وينطلي من رقم لرقم وأنا مبردش
راح ابن اللذين مخلي السفيرة تتصل من رقم مصري
قالت لي : إيه يا مستر صاوي ، مستر بريزدنت أول مرة يتصل على رقمي بيقولك مبتردش عليه ليه
قلت لها: ما أنا عارف بيرن لي ويقفل عشان اتصل بيه ، وأنا رصيدي خلص ، قلت لما أشحن وأكلمه ..
مارضيتش أشرده قدام الموظفة بتاعته
قالت لي : مش مشكلة هو عالخط وهحولهولك
لقيته بيقول لي: يامريض نفسيا ، تقفل السكة في وشي
قلت له: أديك قلتها ، حل عني بقى أنا أصلا متخلف أكلم واحد زيك خصوصا في اللي انت فيه
قال لي : بلاش دول ، في واحد قال عليه بلال فضل من كام يوم
قلت : بس كملت
قلت له يعني انت عارف بلال يعني
قال لي : آه مش ده بتاع الباشا تلميذ- ده نرجع له بعدين
بس اللي قال عليه اسمه إيه وهو قاعد بيخبط ويرزع عالورق اللي قدامه
وبعدين قال لي : آه عبحليم قنديل
قلت له : ماشي ماله
قال لي : مين ده
بلال بيقول كان بيقابله في أمن الدولة لما كان بيسلم التقارير
قلت له: يعني بلال كان بيسلم تقارير ؟
قال لي مش مشكلتنادلوقتي بلال
وبعدين مش هو اللي قال يبقى آه
قلت له : حلاوتك يابوحسين أنتوا بتحللوا كده – هو قال يبقى آه
طيب تأخذها نصيحة من صديق
قال لي : قول
قلت له : إنت بقى أحسن حاجة تعملها حفاظا على تناسل الشعب الأمريكي تعمل شت داون لأم السيرفرات كلها
وتدي العيال دي اجازة مدفوعة سبعتاشر سنة
لأن لو معملتش كده يبقى العيال دي هتقاضي الحكومة الأمريكية ليوم الدين وهتضطروا تستلفوا من طوب الأرض عشان تدفعوا تعويضات
ويمكن تطلبوا مننانبعث لكم قضاه ومحامين
وندخل بقى في منظمات حقوقية مصرية بتشتغل في أمريكا
وعبمعز بتاع أمريكا يهربهم ، ودستورية ونقض وتقسيم ومش هتخلصوا

لقيت واحد طالع لي في التليفون ، بيقولي : انت قلت له ايه
قلت له: إنت مين
قال لي: أنا بتاع المخابرات بروح أهلك
قلت له : فين أبوحسين
قال : مين؟؟
قلت له : آه مستر بريزيدنت ، حاكم أبوحسين دي بيني وبينه بس
قال لي : ده رمى لي السماعة وقام يجري رايح ناحية الحمام وفومتد في السكة وبهدل المكتب
قلت له: طب ياراجل شوفه وطمنني عليه
قال لي : مش شغلك ، الطاقم الطبي تدخل وهم عارفين شغلهم
قال : قول لي
قلت له لاااا ياحبيبي آخر الربع جني هنا
قال لي : هو أنا راكب ترام
قلت له إنت كمان عرفت الترام ، ماهو ده اللي أنتوا فالحين فيه ، وبعدين ياجاهل اسمه ترماي
إسمع ياسمك ايه لما يفوق ريسك خليه يكلمني
مش ناقصة تلبسني تهم عالصبح ، تخابر وعمالة ، وأنتوا ساعتها تنفضوا إيدكم ، وازحول أنا والعيال
قال باي ذا واي ايه بقى ازحول دي
أصل مكتوبة كتير ، والرجالة عاملين عليها دوائر حمرة
قلت له: حمره
إمشي يالا …وقفلت السكه
آه والنعمة قفلت السكة
ده اللي حصل وقفلت تليفوني

نشفتوا دمي ، ونشفتوا دمهم
طبعا أنا متوقع في أي لحظة تيجي السفيرة ولا يمكن أبوحسين نفسه ييجي البيت
قولوا لي أعمل ايه أنا مش فاهم حاجة خالص

#حملة_مراجيح_مولد_النبي‬‏ الرئاسية #مصر #أبوحسين_أوباما