كورت ديبوف عندما أراد أن يسجل اسمه على قفانا

هكذا عرف السيد ديبوف “مستشار سابق لرئيس وزراء بلجيكا” نفسه على تويتر ، يعيش في القاهرة ممثلا عن الليبراليين الأوربيين ، مهمته الشخصية محاولة فعل شيء تجاه عدم الفهم”وفي رواية أخرى إختلاف وجهات النظر” المتبادل بين أوربا والعالم العربي

Koert Debeuf

“Lives in Cairo representing the EU liberals. Personal mission is to do something about the mutual misunderstanding between Europe and the Arab world.”

وقد طرح مبادرة من خمس نقاط لحل إشكال نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات المصرية بنودها كالتالي

يجب أن يُمنح الثوار والقوى المدنية تعهداً كتابياً بالتالي
1- منصب نائب الرئيس
2- رئاسة الوزراء
3- نصف الوزراء في الحكومة الجديدة
4-النصف زائد واحد من اللجنة الدستورية
5 – جميع القرارات الصادرة عن رئيس الجمهورية يوقع عليها الرئيس ونائب الرئيس مجتمعين
هذه هي السياسة.. هذه هي الديمقراطية.

هكذا أوردت الشاعرة مروة مأمون @Elma7roossa ترجمة المبادرة ، وذكر أنه كان يتناول العشاء مع بعض الثوار و المدونين ثم قدر الموقف العصيب الذي تعيشه الثورة جراء ماوصلت إليه نتائج المرحلة الأولى ، ويبدوا أن وجبة العشاء كانت ثقيلة على معدة ديبوف ، فخرج علينا بهذه المبادرة ، التي سيهلل لها الجميع بداية من كلا المرشحين ، وأعوانهما ، وإعلاميي مدينة الإنتاج الإعلامي .

وأنا أسأل ديبوف ، أنت جئت لتقرب وجهات النظر بين أوربا والعالم العربي ، ومصر أمامها شوط كبير ليكون لها دور في سياسة العالم العربي ، فضلا عن أن يكون لها دور في تقريب وجهات النظر مع أوربا ، فماذا تفعل غير ذلك في الوقت الحالي ؟
ودعوني أتناول هذه المبادرة التي أطلق بعض بنودها قبل ديبوف بعض شباب الفيس بوك الذين سيرسبون في امتحانات نهاية العام بسبب الثورة والانتخابات

أولا : من هم الثوار وأين هي القوى المدنية؟ ، لقد تغنى الجميع بأن من مميزات هذه الثورة عدم وجود قائد ، وهو أمر جيد حتى سقوط النظام ، ثم انتهى بنا الأمر لعدد لا يعلمه إلا المولى سبحانه وتعالى من الائتلافات ، والأحزاب ، والقادة والمتحدثين باسم الثورة ، حتى وصلت الفكاهة لمتحدثين باسم الأغلبية الصامتة ، نوع من الهبل الثوري ، فمع من سيتفاوض المرشحون ، ولو حدث فهل سيقبل الباقون ؟

ثانيا: إذا كان الثالث والرابع لم يتفقا سابقا على أن يكون أحدهما رئيس والآخر نائبا ، والآن يرفض أي منهما أن يكون نائبا لأي من مرشحي الإعادة ، فهل تتخيل أن القوى الثورية بعدها وعديدها ، والائتلافات بقضها وقضيضها ستتفق على أن تخرج من بينها نائبا للرئيس ، ورئيسا للوزراء ، ونصف عدد الوزراء ، الذين بالتأكيد لن يكونوا وزراء سيادة ، وهو ماسيفتح بابا لن يغلق للمهاترات والسجالات لا يكفيها سنة فضلا عن أن تؤتي ثمارها في ستة عشر يوما الباقية

ثالثا:إذا كان مجلسي الشعب والشورى المنتخبين في انتخابات “حرة نزيهة” لم ينجحا في اختيار لجنة تأسيسية ترضي أصغر عيل في مصر ، فهل تتخيل أن اللاعبين السياسيين قادرين على الاتفاق حتى على نصف الخمسين في المائة ، وهل لرئيس الجمهورية أي صلاحية لإبداء رأيه في اختيار أعضاء اللجنة ، وكيف بالأصل تضع بندا كهذا ينسف الديمقراطية من أساسها ، على اعتبار أنك تضع يد الرئيس في أهم عملية لبناء البلد وهو الذي لم يعرف بعد من سيكون ، فضلا عن أن هذا الدستور يجب أن يكون رقيبا وحاكما للرئيس ، لا أدري أي ديمقراطية تلك التي أتيتنا بها من بلجيكا

رابعا : أظن أن اقتراحك الأخير جاء لوجود حصوة في الكلى نتيجة الأكل المصري الدسم ،أو أنه محاولة لإضفاء جو الفكاهة على الواقع المصري الذي ظننت أنه مشحونا بما يكفي لمنع المصريين من إطلاق النكات ، والحقيقة أننا نعيش هذه الفترة داخل نكتة سخيفة من شدة سخافتها نضحك ونضحك حتى ظننتنا مجانين لنقبل أن نناقش مبادرة كتلك .
إذا كان في الأصل رئيس الجمهورية ونائبه سيكونا من تيارين مختلفين فكيف لعقلك البلجيكي المتنور أن يتخيل أنهما سيجلسان أصلا لطاولة واحدة ، فضلا عن أن يوقعا القرارات مجتمعين ، ويروحوا بقى الشهر العقاري بالمرة يبصموا هناك ويجيبوا إتنين شهود !!

“هااااااااذا” إذا افترضنا جدلا أن الرئيس سيترك نائبه بعد الرئاسة لثلاثة أسابيع على قيد الحياة السياسية ، فأي نائب سيأتي طبقا لقواعد لوي الذراع أو قواعد نفاق الناخبين ، سيكون مصيره إما حادث مؤسف ، أو قضية فساد ، أو تهمة عمالة لدولة أجنبية ، أو الإقامة الجبرية ، أو نظرا لاعتلال صحته فقد وقع توكيلا لرئيس الجمهورية بالبصم نيابة عنه .

ياسيد ديبوف ، يوجد مطاعم تقدم الوجبات الأوربية الجميلة ، التي تناسب ذوقك ، وابتعد عن شيئين ، عن وجبات الثوار والمدونين ، فأقلها ضررا على معدتك الناعمة ، يجعلنا نشم من هذه الروائح التي اعتدنا عليها بحكم تكويننا ، والشيء الآخر إذا أردت أن تحلل وتنظر في السياسة المصرية فلا تكتب ما تقوله ، لأن الشعب المصري الذي أكاد أجزم بأن 99.999% منه لايعرف من أنت ولا من أين أتيت ، لن يقبل أن يذكر اسمك في التاريخ كوثيقة السلمي مثلا التي أطاحت بحكومة لوحدها ، وأعتقد أنك قدمت خدمة جلييييييلة لكلا المرشحين عندما يتحدث خطباء الجمعة بعد غد عن وثيقة البلجيكي الليبرالي “الكافر” وسيدعون بطول عمر كليهما ، وسينادون بوقف التدخل الأجنبي في مصر ، واللي مش هيلحق في الخطبة دي “بعد بكرة” هيعملك ملحق في وسط الأسبوع

هي كانت ناقصاك ياعم ديبوف انت كمان ، على فكرة إنت في نظر كتيير من البنات هتبقى كيوت جدا وسوقك ممكن يمشي هنا ، وهتوقف سوق يسري فودة ، اللي مش عارف كان محموق أوي ليه وهو بيحاول يقنع حمدين صباحي بالدرر اللي انت أتحفتنا بيها

مرفق لينك نص ترجمة الشاعرة مروة مأمون
http://beitelhiwar.com/writers.php?id=63
@koertdebeuf ** لم أستطع حتى الآن الحصول على النص الأصلي للمبادرة باللغةالإنجليزية
#Koert_Debeuf

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s