همسة في هدأة الليل في أذن صديقي

كلمة في هدأة الليل أوجهها لكل من ديدنه الشتيمة وبذاءة اللسان وسحب هذا الكلام على مرسي و”جماعة الإخوان المسلمون” .. وهكذا تكتب في الأصل ..

الشتيمة إذا خرجت لاتعود ، إلا أن أثرها هو ما أرمي للحديث عنه ، فأنت أمام أحد شخصين يتلقى هذه الشتمة ، إما حاضر أو غائب

فالحاضر إما رد الشتمة بمثلها أو بأقسى منها وفي هذه الحالة فأمركما الإثنين لله إن شاء عفا وإن شاء آخذكم .

أو أنه لم يرد فقد فاز بما لم تفز به

وحالة أن يكون غائباً فاعلم ياصديقي أن هؤلاء قوم تربوا على أن الأذية في الله جزء أصيل من امتحان الله لعبده الصالح ، بغض النظر عن اقتناعك أو اقتناعي بصحة ذلك من عدمه ، فإن قناعات الطرف الآخر جزء من هوية الحوار .

قاعلم ياصديقي أنه يسعد أيما سعادة ، إذا أوذي في الله ويعتبرها تمحيصاً وجزءا من صلته بالله ، كما أنها المؤشر الوحيد على أن الله مازال مؤيداً له ، وبالتالي فشتمه وسبه تأكيد له على أن مانال بسببه هذا الأذى هو الصواب .
وبالتالي فأنت ياصديقي تناطح في صخر أصم ، بل وربما يصل الأمر بشدة عنادك وجهل بعض من هم على شاكلتك أنك بذلك تعينه على الاستمرار في غي أقنعته بسبابك له أنه صواب ، فاختلط عليه الأمر .

أنت ياصديقي واحد من اثنين ، إما أنك محب لنفسك وأهلك وبلدك فأسالك بالله ,وأسوق عليك كل من تحب إهدأ وراجع نفسك وقرر كيف تعارض ، غير استراتيجيتك في المعارضة ، فلاعب الشطرنج الماهر هو القادر على تغيير خطته أكثر من مرة خلال اللعب ، أما الذي يسب زميله ويقلب الطاولة فهو منسحب وخاسر لجولة وربما كلفته البطولة بأكملها .

وحالتك الثانية أن تكون كارهاً لنفسك وأهلك وبلدك فتلك حالة لاحوار لي معك فيها واسمح لي أن أسحب صداقتي التي قدمتها سابقاً ، ويدي في جيبي أمدها للسلام على كل شريف ، فإن عدت عن غيك فستجدني معك في أول صفوف المعارضة إذا اقتضى الأمر .

تصبح على خير

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s