إحذر – براميل القطران في قصر الرئاسة !!

dr_morsy

وانتهى شهر العسل ، فبعد أن تم الطلاق البائن بين أقطاب الدعوة السلفية وانتهى المشهد ببزوغ نجم أراد أن يثقل كاهلنا بسلة الأحزاب والتحالفات والجبهات ، انتهى شهر العسل في زواج غير متكافئ بين الإخوان والسلفيين .

ولأنني ربما لم أوثق هذه المقولة ، رغم وجود أحياء شهود على أني ذكرت أن الخلاف قائم منذ الأزل ، وأن التحالف بينهما تحالف مرحلة فإني أتنازل عن حقي فيها.

ما أن وصل كل منهما إلى الهدف الذي تحالف من أجله مع الآخر ، حتى أسفرت الأيام عما خبؤ في النوايا ، فانقسم السلف ، واتهم كل منهم الآخر وانقسم التيار الإسلامي وسينقسم .

لا يهم ، ولا يؤثر في كثير من المنقسمين ماحصل ، والأهم أنه لن يؤثر في الإسلام ، وصورة الإسلام في شيء.

ولكن السؤال ، هذه الانقسامات والانشطارات إلى أين ستنتهي ؟

لقد بدأ الدكتور مرسي فترة رئاسته بتجميع القوى الوطنية والثورية على شتى اتجاهاتها تحت مظلته، واستغل هذا الأمر للهجوم عليه أحيانا وللدعاية له أحيانا أخرى ، ثم ظل يعطي كل واحد منهم السبب الذي ينحر به نفسه على أعتاب قصره ، ويقطع رجله بنفسه عن ولوج هذا الباب .

أيا من كان صاحب تلك الخطة ، ويد تنفيذها ، فإنه لم يستخدم إلا أدوات السياسة العادية المعروفة ، ففي النهاية لن يحكم إلا منهج واحد ، ولن يجلس على كرسي الحكم إلا شخص واحد ، ولن يكون لمنظومة الحكم إلا رأي واحد .

وهذه طبيعة الأشياء ، من ينكرها واهم ، ومن يؤمن بغيرها جاهل ، وهذا أمر لا ينكره على أي تيار أو شخص يصل لسدة الحكم إلا حالم لا يصلح أساساً لتقييم الأشياء وبالتالي لايصلح لحكم ولا لرأي.

الإخوان أصلاً يختلفون مع السلفيين حتى في تناولهم لبعض أمور العقيدة ، والسلفيون يعتبرون كثيراً من الإخوان ربما قريبين من الخروج من منهج جماعة المسلمين ، والنقد والسجال بين أقطابهم لم ينقطع منذ سنين ، وأدبيات الطرفين وخطبهم ودروسهم تشهد بذلك.

بقي ثلاثة أمور مهمة
أولها : بعد أن يتخلص الرئيس من صداع السلفيين ، فأي من الإخوان المسلمين سيكون عليه الدور ليكون بعضهم خارج أسوار الرئاسة ، ومن يتوهم أن هذا لن يحدث فلله دره وأمره من قبل ومن بعد.

وثانيها : يتصور كثيرون أن الشقيقة السعودية هي المدافع الأول عن منهج السلف في العالم ، وبالتالي فأي الفريقين سيحظى بدعم هذه الشقيقة على حساب الآخر ، وربما أقتضب إجابتي في أن السياسة لها والله حسابات لا أقدر لا أنا ولا أنت على فهمها ، وبالتالي فاطمئن ، فالدعم إن جاء سيكون للأقوى .

أما ثالثها : فلؤلئك الذين لليوم لا يميزون بين الإخوان والسلف وأنصار السنة والجمعية الشرعية والتبليغ والجماعة الإسلامية والتكفير والهجرة وحزب التحرير والشيعة ومذهب أهل الحل والعقد ومذاهب أهل السنة و”الجماعة” لكم أقول أحسن الله عزاءكم ، ولا أراكم الله مكروها أبداً وتنحوا جانباً يرحمنا ويرحمكم الله.

حضرتني مقولة لبائس قال : الزواج برميل من القطران أحد وجهيه تعلوه طبقة من العسل المشكلة دائماً مشكلتين كم يبلغ سمك طبقة العسل ، ومن ناحية أي الوجهين ستفتح البرميل .
سؤالي للرئيس مرسي كم برميلاً مازال لديك لتفتح ، ستفتح إن آجلاً أو عاجلاً ، فافتح وسم الله وارأف بحالنا ، فبناءً على كل قرار تأخذه تتلون أيامنا .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s