الوهم الثاني .. . تخفيضات الهاتف المحمول (2)

بداية أعتذر لصديقي الذي يعمل بإحدى شركات المحمول ، وتضايق كثيراً من حديثي السابق ، ومع اعتذاري الشديد لصديقي أؤكد له على نقطتين

الأولى : أنت موظف في الشركة يا صديقي أي أن العلاقة بينك وبينهم علاقة تعاقد وبالتالي قد تتركهم وقد يتركونك لاسمح الله ، ولا يمكن أن أكون عاقلاً إذا قصدت من مقالي اتهام أحد إلا نظام الأكيد أن فيه بعض الفساد الذي لايد لك أو لغيرك من الزملاء يد فيه.

الأمر الآخر ياصديقي كل من باع سلعة أو خدمة أنشأ عقداً ، فأين هو العقد الذي بين أي منا وبين أي من هذه الشركات ، وليكن على الأقل أبسط أنواع العقود وهو الميزان عند بائع الخضار ، فالميزان مكشوف الطرفين يبين للبائع والمشتري حق كل منهما قبل وبعد القبول . فأين الميزان الذي نحتكم إليه نحن وشركات المحمول .

حكايتنا مع هذا الوهم مازالت مستمرة وستستمر ، فقبل أيام قمت بتحويل خط المحمول لنظام “كنترول”.

ولمن لا يعلم ، فهذا النظام من الواضح أن له قصة غير معلنة ، فالشركات الثلاث أصدرته بنفس الصيغة ، بنفس الإسم ، وبنفس القيمة ، كنترول 35 و كنترول 70 بالإضافة لخمسة جنيهات في الأولى، تحصل فيه على ألف دقيقة لشبكتك وستون دقيقة للشبكات الأخرى هذا لكنترول 35، أما الآخر فلا أدري تفاصيله ، أي أنك تحصل على ستة عشر ساعة وأربعون دقيقة لشبكتك وهذا أظنه كاف وزيادة للإنسان العادي .
الغريب أن هذه النظام لم يعلن عنه ، في أي من وسائل الإعلام أو ربما تطبيقاً للقانون وضع على استحياء على غير عادة شركات المحمول في دعاياتها ، وأيضا يجب أن تذهب شخصياً إلى فرع للشركة لطلب الخدمة على غير عادتهم في جعل الخدمة في متناول الجميع حتى أصعب الخدمات كالبلاك بيري مثلاً.

تفسيري للموقف ، وهذا استنتاج – فالشعر شاب منذ زمن ياصديقي – ، بعد فشل الحكومة في خطتها الأولى لتحصيل ضريبة المبيعات منهم، قامت بإجبار الشركات على هذه الخطة الجديدة “كنترول”، ووافقت الشركات مكرهة ، وفي محاولة منها لتقليل “الخسائر” قدر الإمكان لم تقم بحملات إعلانية ، وقامت بتصعيب الأمر على المتعامل بوضع شرط الحضور لفرع الشركة للحصول على الخدمة .

بقي ياصديقي أن أقول لك ولأن – نيتي صافية زي اللبن القشطة – ، فأول مكالمة لي كانت 19 ثانية وجاءت الرسالة بالمتبقي 999 دقيقة ، ثم كانت المكالمة الثانية 53 ثانية وجاءت الرسالة المتبقي 997 أي أن الشركة خصمت دقيقتين مقابل 53 ثانية ..
سؤالي لماذا لا نحاسب بالثانية – طيب مش هيحصل – لماذا يتم خصم دقيقتين مقابل 53 ثانية ؟

Advertisements