مرسي .. رئيساً لشعب ضلالي

dr_morsy

استغربت كثيراً من كم الحديث عن تأخر مقابلة الرئيس مع عمرو الليثي على قناة المحور مساء 24 فبراير ، وربما كانت معلومة صحيحة أن الخطاب أذيع مسجلاً ، أو لا تكون لايهم ، حقيقة لم أشغل بالي بمتابعة الخطاب نظراً لعلمي أنه سيكون حديث الشارع لفترة قد تطول أو تقصر تبعاً لما يتلوه من أحداث لها ارتباط به أو غير ذات ترابط فالحياة أصبحت كوجبة سخيفة من الاسباجيتي البايت .

المهم أن كل الكلام انصب على أن الرئيس هو المخطئ وهو سبب التأخير ، ووجدت أن حجم التحامل على الرجل في هذا الأمر إن لم يدع للشفقة فإنه يدعو لوقفة تأمل ، كيف لرجل يهاجمه كل هؤلاء أن يكون مخطئاً ، خصوصاً وأن الهجوم من كثرته تقاطع وتناحر حتى أنه يهدم بعضه بعضاً في أحيان كثيرة .

من انتخب هذا الرجل .. سؤال يعن كلما وجدت هذا الكم من الهجوم – الذي للأمانة بدأ يحولني من شخص ربما ينشد الحياد إلى شخص قد يؤيد بغباء ، وهذا ما لا أريده – هجوم يتبعه سباب يستتبعه عويل ، وينتهي الأمر باندحار ، وإصرار على مطالب ، أقل ما يقال على بعضها اللا منطقية .

تذكرت وأنا أقرأ هذا الهجوم موقفا حدث من أيام ، فقد ذهبت في وقت متأخر من الليل قبل أيام لموقف الحافلات بين المحافظات في انتظار قادم ، وجلست اتطلع لهذا المكان الذي أنشئ في ألفيتنا الجديدة ، ورغم بساطته إلا أنه كان من الممكن أن يكون صرحاً معماريا جميلاً – لايهم .

المهم أني جلست اتأمل المكان – أكثر من ثلاثة أرباعه مظلم باتقان ، والإتقان هنا أن الأجزاء المظلمة تم إطفاء أضوائها عن عمد .
كم القمامة المتطايرة من الأكياس الفارغة ، والتراب والأوراق تثير القرف
أغلب الباعة لديهم سماعات تبث ما أصبح غناء مصرياً أصيلاً لم يجدوا له إسماً فسموه مهرجانات ، صدقاً – ربما يكون نوعاً من الفن – ولكن الإصرار الرهيب على رفع الصوت لدرجة لاتفهم معها شيء تجعل الجلوس في المكان تجربة مثيرة للاشمئزاز ، كنا زمان بنقول كله حميد الشاعري ، مافيش أم كلثوم … ياعم أنا عايز حميد وحسن الاسمر الله يرحمه ، ولا قرف “الطراش” بتاع المهرجانات ده .
لم أجد في هذا المكان سلة مهملات واحدة اللهم إلا “برميل” تم وضعه أمام شباك التذاكر لا أدري من صاحب فكرة وضعه في هذا المكان .
أبرز ما في الصورة هي الكتابة على الحائط بخط أنيق ، حمام للرجال الدخول بجنيه ورقم “1” بشكل بارز ، لم أجازف بإنفاق الجنيه لأستطلع مالخدمة العبقرية التي تستحق هذا الجنيه لعلمي مسبقاً بحجم الأهوال التي تكون في مثل هذا المكان .

أعلم أنكم مللتم ، وسؤالكم بالتأكيد “مال مرسي ومال الكلام ده ” ، وهذا والله كان سؤالي تحديداً لولد يطير بين الجالسين “شاي قهوة حاجة ساقعة” فجازفت وطلبت فنجان قهوة ، وقلت بدلاً من صرف جنيه في الحمام ، إدفع اثنين لفنجان قهوة ، وياليتيني ما خضت التجربة ، أتت القهوة باردة مسروقة البن تشعر كأنه جمع بواقي الفناجين ووضعها في هذا الكوب التعس ، وقبل أن أكتشف كل هذا ، سألت الولد “عايز كام” وكعادة كل الباعة المصريين بسماجة وبلاهة : “خليها علينا ياباشا” ، ثم أتبعها بالصدمة “ستة جنيه” .
ستة جنيه – ليه يابني ، فكانت الإجابة :
“ربنا يخلي مرسي مغلي كل حاجة علينا”

أي والله هكذا كان رده ، وكأنه أجاب سؤالي الذي سألته سريعاً دون أن يسمعني ، “هو مرسي ماله ومال فنجان القهوة” .

ودفعت ثمن القهوة ، وببلطجة وقف حتى أخذ بقشيشه .

السؤال مال مرسي ومال فنجان القهوة
مال مرسي ومال الجنيه بتاع الحمام العمومي الذي أعلم يقينا أنه في غاية السوء
مال مرسي ومال النور المطفأ في عز الليل ، في مكان عام ، لو أراد قاتل أن ينفذ جريمة ، أو يغتصب امرأة او يسرق في ظل عدم وجود أي فرد أمن في المنطقة ، وماحدش يقول كاميرات لأن اللي شفتها كاميرا واحدة في ظل هذا الظلام الدامس استحالة تكون شايفة حاجة ، ده لو شغالة .

مال مرسي ومال الإدارة التي سرقت بند سلة المهملات ، لأنني لا أصدق أن “خبير” المناقصات العبقري لم يضع هذا البند في مناقصة التنفيذ

مال مرسي ومال “العواميد” اللي لونها أبيض “وغرقانة” تفل شاي وبن وغيره وغيره مما لايرى بالعين المجردة .

مال مرسي ومال اللي داخل بسيارته عكس السير ، دون احترام للإشارة التي لم تسرق بعد .

مال مرسي ومال البياعين اللي سارقين كهربا عشان يصدعونا بالمهرجانات وفاتحين بلطجة وموسخين الدنيا

مال مرسي ومال سواقين التاكسي اللي بمجرد أن يصل الأتوبيس يهجموا على الناس ، ولا يمكن يخلص الموضوع إلا بخناقة يا السواقين مع بعض يا سائق وراكب

مرسي ماله بحاجات كثيرة جداً ، إحنا كده ، وناسنا كده ، موظفينا حرامية ، سواقينا مش بني آدمين ، بياعينا ضلالية ، وإحنا نفسنا كل واحد فينا لو بحث في نفسه ، سيجد نسبة من الضلال في داخله تستبع أن يكون حتماً من هذا الشعب الضلالي الفهلوي الألمعي .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s