تمرد … إفتكاسة غير محسوبة العواقب !!

حملة تمرد … حملة تجرد … حملة تفرد … دائماً يتفرد الشعب المصري عن غيره من الشعوب بخطواته الغير محسوبة أغلب الأحيان .

حملة تمرد … من الحملات التي بدأت بداية غير محسوبة العواقب ثم تبناها من يحسبون العواقب بغير دقة .. حتى هم متضررين من هذه الحملة .

لا أدري ماهو السند القانوني الذي نشأت بناء عليه هذه الحملة ، الأكيد أنه سند ضعيف إن وجد ، ففي ظل غياب مجلس الشعب ووجود السلطة النيابية في يد مجلس الشورى ذي الأغلبية المساندة للشرعية القائمة حالياً وفي ظل قضاء أقل ما يقال عنه أن فيه تيار الاستقلال ونادي القضاة فإن هذه الحملة تبدوا في أحسن أحوالها هراءٌ أخذ زخماً شعبياً مصطنعاً.

ربما لا يجد الكثيرون لنظام مرسي ميزات .. إلا أن الأكيد ان هناك الكثيرين مستعدون للدفاع عن هذا النظام بكل قوة ، إذا ما توفرت الجدية في تصرفات المعارضة .

أما ونحن أمام معارضة متخبطة دائماً – تفقد كل يوم من رصيدها ورصيد أي معارضة جادة قد تأتي فيما بعد الكثير – فإن المدافعين عن النظام الحالي يركبون قطاراً يصل لغير المحطة التي يصل إليها قطار المعارضة .. هذا إن كان له وجهة محددة .

إن قيام بعض الشباب الحالمين بإطلاق دعوة “فكاهية” غير منظمة يركب موجتها نخبة مشكوك في ولاء كثير منها – على الأقل في ظل وجود أول معارضة مصرية تقيم أو تستقوي أو تمول بالخارج ومن الخارج – يدعونا للتساؤل أما آن للمصريين أن يتعلموا كيف تكون الأشياء على طبيعتها .. بدلاً من “افتكاسات” غير محسوبة العواقب .

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s