الآن حصحص الحق .. وسيظهر أمر الله .. قريباً

عندما كتبت مقالي في حلقتين عن البعد الأمريكي في السياسة المصرية ** ظن الجميع أنني أهذي أو على أقل التقديرات أنني حالم وواهم … الآن أقول لكم .. الآن حصحص الحق .. وسيظهر أمر الله قريباً وسيعود مرسي من مكمنه أقوى مما كان .
أتحدث ولدي الدلائل التي لم يحكها لي أحد ، فأنا قابع في مكان ناء ، مقطوع عن العالم إلا من تلك الشريحة التي لايصلني من خلالها إلا إشاعات هؤلاء وهؤلاء ، ودعوات الضعفاء هنا وهناك .
الحديث الذي يأتي عن المعتصمين في ميدان رابعة العدوية والنهضة وأمام نادي الحرس الجمهوري مبهم زيادة عن اللازم فكلما حدثني أحد اللذين على اتصال ببعضهم لا يقول إلا كلمة واحدة متفق عليها “بإذن الله مرسي راجع ، ولقد تعاهدنا على الموت” ..
هل تعلمون معنى هذا الكلام ، قبل أن أحدثكم عن معناه دعوني أسألكم سؤالاً
لماذا لم يعد أحمد شفيق حتى الآن ؟
نصف الإجابة لأن مرسي لم يسقط بعد ، ونصفها الآخر لأن هناك “جرذاً !!” مازال طليقاً إسمه عصام سلطان موجود في مكان لا يصل إليه أحمد شفيق ورجاله مازال يسبب له صداعاً مزمناً ..

إن منصة رابعة العدوية هي التي تحكم مصر الآن ، ولكل منصف حصيف أدعوه لقراءة الأحداث من بابها الصحيح ، وليس من مصادرها ، فلم يعد لدينا مصدر واحد نثق فيه …

مرسي لم يكن الخيار الأمثل قبل الانتخابات ، وربما أظهر ضعفاً غير مسبوق على أكثر من صعيد ، وظل الرجل أضحوكة كثير من الناس مدة عام كامل ، ومازال مرسي هو الشخص الأكاديمي الريفي الطيب الضعيف الذي ربما يثير سخرية البعض ، إلا أن مرسي هذا مازال في نظر الكثيرين جداً رئيس مصر ، بل أنني أقرأ الآن أن كثيراً ممن وقفوا ضد شخص الرجل طوال العام أو فترات منه بدأوا الآن رويداً رويداً ينادون بعودته ، والآن ونحن نقترب من تمام الأسبوع الأول على هذه الأضحوكة مازال العالم لم يعترف “بشرعية القابع في قصر الاتحادية” فلم يصله اتصال من أحد من رؤساء العالم ، ومازال وزير الخارجية يتسول اللقاءات مع السفراء والدبلوماسيين .
دعونا من السياسة ولنذهب للإخوان ، الآن أشعر ؛ بل بت متأكداً أن ميدان رابعة العدوية تحديداً أعاد لأذهان العالم الذي يفهم الأحداث صيغة التربية الإخوانية الأصيلة التي انحسرت وللأسف الشديد منذ أعوام طويلة ، علمت ذلك وتأكدت منه يوم سمعت أن إبراهيم الزعفراني على المنصة ، ذلك الرجل الذي انزوى عن الأحداث منذ زمن بعيد ، علمت وقتها أن ما فقدناه في جماعة الإخوان منذ التسعينات قد عاد ، على الأقل في ميدان رابعة العدوية ..

هل تدعم أمريكا عودة مرسي ؟
نعم وبشدة أكثر مما يتخيل البعض
هل لأن الإخوان عملاء ؟
إذا أردت أن تأخذها على هذا المحمل فلا مانع ولن يضيرهم شيء – فقد قيل عنهم أكثر من ذلك – إلا أن خلاصة ماوصلت إليه منذ عدة أشهر أن الولايات المتحدة في سبيلها للانكماش داخلياً لإعادة ترتيب البيت بعد حروب لم تتوقف مدة ما يربو على المائتي عام ، إلا أنها لن تترك هذه المنطقة بدون كبير ، وليس أمامها إلا مصر وتركيا وإيران ، والحل أمامها أن تعيد مصر صياغة هذا المثلث ، والقوة الوحيدة المنظمة المؤهلة لذلك هي جماعة الإخوان المسلمين .
إن مرسي الذي لم يكن في أقصى أحلامه يصبو لأن يكون عميد كلية أصبح رئيساً للجمهورية ، وهذا امتحان له وابتلاء من الله ، إلا أن الولايات المتحدة واللاعبون الجدد كانوا خلفه داعمين ، والآن يلعب الهواة لعبة خاسرة تديرها بعض القوى الهزيلة في المنطقة والتي تنهش الضعف في جسدها دون أن تقوى ولو للحظة واحدة على رفع إصبع في وجه إيران ، ذلك اللاعب الذي سيكون حليفاً قوياً لمصر والولايات المتحدة وتركيا ، وربما يستمر في إظهار تمثيلية العداء لبعض الوقت .

إن تقسيم المعتصمين إلى ثلاثة أقسام في القاهرة والجيزة إن لم يكن بناء على خطة إستراتيجية محكمة ، فإن الأمر أولاً وأخيراً بتدبير الله ، ومع علم الجميع أن مرسي ليس موجوداً في نادي الحرس الجمهوري ، بل وليس في القاهرة كلها – وإلا فنحن أمام قيادة أخشى على الجيش منها أكثر فأكثر – فإن وجود بضعة آلاف أمام بوابة النادي له معان أخرى لن يفصح عنها إلا بعد أن تنجلي الأحداث .
رسالتي للإخوان .. صحيح أنني ابتعدت عنكم أشواطاً وأميالاً منذ زمن بعيد ، إلا إنني أثق الآن وبشدة أن ما تقومون به الآن هو عين الصواب ، وتأكدوا أنكم الصف الأول إلا أن خلفكم أمواجاً لو توحدت في ليلة واحدة وفي نداء واحد ولمدة ساعة واحدة أنشدت “الله غايتنا والرسول قدوتنا” فإنكم ستذهلون العالم وسترتج الأرض لنشيدكم طرباً

** http://wp.me/p14mP0-4E
http://wp.me/p14mP0-6X

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s