ياعزيزي … كلنا خرفان

مع الاعتذار للخرفان ، ومع الابتعاد عن المنطلق الحصري لكلا الطرفين مستخدمي هذا المصطلح فيما بعد 25 يناير …

نعم كلنا خرفان يوم أن صدقنا أننا قمنا بثورة خلعنا فيها نظام “مستبد عفن !!” جثم على أنفاسنا في أحسن الأوصاف 30 سنة .

كلنا خرفان يوم أن صدقنا يوماً أن البرادعي هو مفجر الثورة.

كلنا خرفان يوم أن صدقنا أن الربيع العربي كانت بدايته يوم ان حرق البوعزيزي نفسه.

كلنا خرفان يوم أن صدقنا أن الربيع العربي جاء بتحرك شعبي بحت ، وأن الثوار “جميعهم” جاءوا من رحم انتفاضة شعبية ثارت على الظالم في تونس ثم مصر ثم ليبيا فاليمن والبحرين ثم سوريا التي تحول معها الربيع إلى خريف يملأ عيوننا بتراب يتحول إلى طين وقذاً ما أن يلامس دموع أمهات الشهداء ودماء الضحايا .

كلنا خرفان من يوم أن بدأنا نصدق ولو لوهلة أن إعلاميي ماقبل الثورة هم هم إعلاميي مابعد الثورة ، وأنهم استفاقوا على الحقيقة المرة التي أعماهم عنها مايصب في جيوبهم من أموال نتاج عقود خيالية مقارنة بأي مهنة أخرى في الوطن العربي … اللهم مهنتي رجل أعمال ورئيس جمهورية

كلنا خرفان حتى قبل أن نصدق مقولة إبراهيم عيسى و خيري رمضان ومحمود سعد بأن المجلس العسكري ماهو إلا مجموعة عواجيز ليس لهم في السياسة ولا الاقتصاد أو العلاقات الدولية ، ثم بقدرة قادر من الله علينا بمجلس عسكري أصبح في نظر هؤلاء أنفسهم أساتذة القيادة والسياسة والدبلوماسية والحنكة الاستراتيجية .

كلنا خرفان يوم أن صدقنا بأن الإخوان والسلفيين قفزوا على الثورة وركبوا ظهر الثوار ، وانتزعوا منهم الحلم الجميل ، ثم هم هم من قالوا ذلك يؤكدون الآن بأن التيار الإسلامي عميل لأمريكا وإسرائيل وحماس وإيران وحزب الله في ذات الوقت ، وأن قطر !!! قطر هي التي قادت هذه العمالة ونفذت هذه الخطة الجهنمية لتوقف المد الإماراتي القادم من دبي ، وتوقف نموها الاقتصادي من خلال شراء قناة السويس ، ثم تحول الأمر لتأجير قناة السويس فقط مقابل شراء الأهرامات وأبو الهول.

كلنا خرفان يوم أن صدقنا إن “شوية عيال” حوشوا مصروفهم ، وطبعوا شوية ورق كتبوا عليه تمرد جمعوا 30 مليون توقيع أقنعوا القوات المسلحة بجلالة قدرها إنها تنزل وتحمي الشرعية الثورية ، ومافيش “شرعية دستورية” ولا صناديق ولا دستور ولا دياولو وهوب … لقينا الريس “بح” والدستور “بخ” والإخوان اتلموا في العمبوكة ، واللي مش إخوان إتلموا في اللي “مش عمبوكة”

خرفان كلنا يوم ماصدقنا إن مرسي منقذ الأمة ، ثم نادينا بالصبر عليه ، ثم تهكمنا على كلامه ، ثم صدقنا صفوت حجازي ، ثم صدقنا أن صفوت حجازي تبرأ منهم ، ثم صدقنا إن المرشد انضرب في المول ، وبعدين دخل لابس نقاب في عربية إسعاف ، بعد ما صدقنا إنه اتقبض عليه في الساحل الشمالي ، وهو بيستعد للهروب لليمن “مش فاهم إيه علاقة اليمن بالساحل الشمالي”على حد قول العالم ببواطن الأمور دائماً ومحطم شوكة الإخوان في كل مكان “ضاحي خلفان”

خرفان يوم ماصدقنا إن الجيش والشرطة نازلين عشان يرجعوا حريتنا المهدرة على يد الإخوان ، وإحنا الواحد فينا بقى بيعدي جنب المدرعة – اللي عليها مجند مش قادر يصلب طوله وقرفان من حاله – بتعدي بتقدم رجل وتأخر رجل وتقول يارب ماياخد باله … مش هقولك كمين شرطة عسكرية يخليك تجيب برابر من كل ناحية ألا يكون في العربية واحد من بتوع رابعة تتاخد معاه في الرجلين.

والله لو عديت لحضراتكم قد إيه إحنا خرفان … ماهتصدقوا 

 

المشكلة … أنا أكبر خروف … أي والله أكبر خروف … يوم ماصدقت إني ممكن أكتب حاجة تفيد حضراتكم ، ولا تفيد الأمة ، ودخلت في مناقشات غريبة مع ناس غريبة ، ويتعملي بلوك وأنفريند وصاحب عمري مايسألش علي لما ينزل أجازة …. 

 

كل واحد فيكم يطلع الخروف اللي جواه … مش لازم يدبحه على الملأ زيي … بس يحطه قدامه … ويتفرج عليه ويمنع عنه المية والبرسيم لحد ما يموت لوحده .

 

وبعدها ممكن نتكلم مع بعض كما يتكلم باقي الآدميين.

 

 

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s