ملحدون … لاعقلانيون ..

في مرحلة الشباب المبكر جدا كانت لي محاولات للقراءة المتعمقة والفهم ، وبحكم عمل الوالد وجدت مكتبة دينية كبيرة في البيت زاخرة بما يطلق عليه الآن «كتب التراث» من تفاسير وشروح للحديث وكتب في العقيدة والسيرة والسير والأدب ، وأذكر أول مابدأت بكتاب العقد الفريد لابن عبدربه الأندلسي ، وقد قرأت جزءا من المقدمة ، فلم أفهم كلمة ، حتى علم أحد أصدقاء الوالد مني بأنني أقرأه ، فقال لي لقد ارتقيت مرتقا صعبا يافتى فعلمت أي ورطة أوقعت فيها عقلي فكففت ، ومازال من أحلامي أن أقرأ هذا الكتاب.

المهم أنني ومن شدة إصراري على أن أتثقف كيفما تأتي تنقلت بين الكتب من فشل لآخر ، ولم يحصل أن أتممت أكثر من مقدمة صغيرة ، وباب أو بابين على الأكثر ، والسبب علمته لاحقا أن كل كتاب من هذه الكتب علم قائم بذاته لايقدر جاهل على مناطحة قراطيسه ناهيك عن أفكاره ومصطلحاته وأسانيده بل وحواشيه ، دون أن يكون له موجه أو رفيق يعينه على نوائب البحث والفهم. 

حتى وقعت على كتاب في مكتبة المجمع الثقافي بأبوظبي ، لا أذكر إسمه ، كل ما أذكره أنني وللمرة الأولى انجذب لكتاب ، وكان يتحدث بأسلوب معقد جدا في مسائل فقهية ، وعلى قدر انجذابي لمحتواه الصعب ، إلا أنني قررت أن أتوقف قبل أن أتم الجزء الأول، والسبب أنه في جمعة من الجمع ظهر رجل في المسجد وقال أنه المهدي المنتظر ، فأحسست وقتها أن مآلي لو تعمقت في القراءة في هذا الكتاب سيكون مثل هذا الرجل فتوقفت .

ولا أذكر أني عدت لمثلها ثانية ، تنوعت مطالعاتي بعدها على ضعفها حتى تلاشت . ولم أعد أبدا للقراءة فيما يتعلق بالدين بأي حال من الأحوال.

 

مقدمة طويلة أسوقها وأنا أطالع كل يوم ما يظنه البعض تفنيدا للدين ، سواء من باب العقل أومن باب النقل ، والطعن في الروايات والأسانيد وغيرها .

بداية أنا لايعنيني إيمانك من عدمه ، وتصديقك أو تكذيبك مادام ليس لشخصي فأمره إليك وإلى من تؤمن أو تكفر به ، فأنا هنا أتمثل قول عبدالمطلب : أنا رب الإبل وللبيت رب يحميه .

 

أنا ما يعنيني أن لا أضيع وقتي في سماع مناقشة بين جاهل وضعيف حجة يديرها متكسب ، ولا أضيع وقتي في قراءة مقال لجاهل لايفرق بين الخوارج والوهابية ولا بين المعتزلة والطحاوية ويدمج الأشاعرة مع الشيعة .. طبعا الفاهم يفهم كيف خلطت السمك باللبن وفصلت التمر هندي .

 

طالعت مقتطفات مما كتبه فرج فودة   وأقول بحق أن هذا الرجل كان آخر من تكلم بوعي الباحث فيما يخص مقامنا هذا ولست في معرض تقييم لفكره ، فلا أنا بعلمه ولم أبحث مباحثه ولم أقرأ كتبه وأبحاثه.

 

إن من يدعون الإلحاد والعلمانية والعقلانية الآن – على الأقل الظاهرين للعيان – ماهم إلا عالة على مايدعون أنهم يؤمنون به.

إن تبيان الحقيقة علم وفن وفهم ، ولقد أثرى الملحدون على مر العصور المكتبات بدرر في علم الفلسفة وفن الحوار وعلم الكلام ، وأؤكد لايعنيني ما يؤمن به ، وإنما آلياته هي ما أرجو أن يفهمه هؤلاء.

 

أسلوب التشليط وفتح الصدر وطول اللسان له مجلس بعيد كل البعد عن مجلس العلم ، حتى لو كان على شاشة تلفاز أو صحيفة أو موقع إلكتروني .

 

لقد بدأ نفر من شباب السعودية حملة في التسعينات على بالتوك لمواجهة الشيعة ، كلاهما كان يواجه الآخر بأسلوب منفر غالبا ، نهاية الأمر لا السني تشيع ولا الشيعي ارتد عن عقيدته إلا في حالات نادرة وربما تكون مصطنعة.

 

صديقي الملحد كما أسلفت لا يهمني فيم ألحدت ، ولكن إن كنت تعرض مالديك لتكسب واجهة فاعلم أنك مثال سيء لهذه الواجهة وإن كان لجذب الغير في صف ما تعتقد فأنصحك بداية بدراسة علم التسويق وأيضا مهارات التفاوض ، ثم اقرأ أساليب وطرق البحث ، ثم تعلم منهجك ، وادرس منهج محاورك ثم تفضل وأبدع ..

 

أما أن تأتيني بخزعبلات لا ترقى لعشر معشار ما بذل في بوجي وطمطم العظيمة الرائعة  فأنت واهم إذا ظننت أنني قادر على تقبل حرف مما لديك .. فالصوت العالي يا صديقي يجعلني أنفصل عنك وأصاب بحمى طبلة الأذن وانفصال في الشبكية .

 

يظن العقلاني أو القرآني أو السلفي وحتى الأزهري أن هذا الكلام للملحد فقط ، واهم أنت ياسيدي ، أنتم سواء ، بضاعتكم بارت يوم أن اعتمدتم على حناجركم وحصيلة دراستكم الأولى ، ولا تدعوا إعلاميا يؤدي عمله – وهو غير ملوم فهذا مورد رزقه – لاتدعوه يجركم لمعركة الكل فيها خاسر إلا هو ..

ولتعلموا جميعا أنكم حطام مرحلة ، تتطلب وجودكم ، لن تثبتوا شيئا ، فالدين باق قبل محمد وبعده والكفر باق والإلحاد والعلمانية لن يغادرا الأرض إلا بانطباق السماء ، وغيركم ذهب وغيركم وغيرهم آت .. فخفف الوطء فما أديم الأرض ألا ثرى جدك وجدي ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s