ولو حتى بدروم … أنا راضي

كنت دائما استغرب من أحاديث الذكريات بين أصدقائي الذين بدأوا غربتهم على كبر ، فقد حرمت نعمة النشأة في مصر .
وعلى قدر ما تركت بأبوظبي من ذكريات رائعة مازال يؤلمني ذكرى كثير منها ، إلا أنني وجدتني أجتر ذكريات ثلاث سنوات في أواخر السبعينات وسنة في أواسط الثمانينات .
أسعد لحظاتي التي أنفصل فيها عن العالم هي تلك الدقائق التي أدخل فيها محل عم أحمد المصري ربنا يديله الصحة والعافية ، ربما هو لا يعلم لماذا آتي إليه ، ربما يظنها من باب العشرة ، أو ربما لمروري صدفة ، هو لايعلم أنني آتي إليه بالمشوار فقط لأراه ، وفي كل مرة أدعو الله أن أجده بخير ..

ميدان الرصافة كنت أعتبره بوابتي للعالم ، منه أصل إلى أي مكان فيك يابلد ، أجلس كلما ذهبت في مقهاه الذي يتصدر جزءا من المشهد ، وكأنني حققت أمنية طفولتي ، فكلما كنت أقف في محطة الترماي أنظر إليه وأتخيل اليوم الذي أستطيع أن أجلس هناك وأضع رجلا على رجل .
حزنت كثيرا عندما وجدت محل عم عربي الخضري في أمير البحر تحول لحلاق ، مع إن عم عربي ده أيامي كان عنده يمكن سبعين سنة ، ولكن سعادتي لا توصف يوم أن أمر على الفرن البلدي في شارع الصوالح ، الفرن الذي كان سببا في أن أول سؤال سألته على باب مطار أبوظبي وأنا ابن عشر سنين – مستغربا شدة الحر والرطوبة – هو هنا كمان في طابور عيش -آه والله وفضلوا يذلوا أنفاسي بيها – الفرن ، طقس يومي من ضمن طقوس كثيرة ، الفرن الافرنجي في الرصافة ، علقة كل يوم بالليل ، لازم تضرب ويطلع بوزك ، الخضري وياسلام لما أمك تلففك على خضرية الحتة عشان كل واحد بيبقى عنده صنف مميز عن التاني ، ولو عكيت ولا اسهوكت تعرف واستلقى وعدك ..
شارع زين العابدين … تدخل الحاجة شايلة سبعتلاف حاجة ، وتقول لي انزل روح لبتاع السمك زمانه خلص أنا قلت له انك حتيجي تاخد الحاجة ، يا ماما حرام بقى .. امشي لشارع جرين عشان أجيب سمك أنا ما باكلوش أصلا ، ولسة جايب العيش بعد المدرسة، وانزل ما أخلي حاجة في الشارع ما أشوطهاش برجلي ، تعرفوا إني كتير أخلي المشروع ينزلني في ظهر الاستاد عشان آخد المشوار ده مشي ، و أخرم من الشوارع اللي عرفتها يوم ما مشيت ورا بنت كانت بتاخد معاي درس وانا في سنة خامسة في أول عرفان ، آه والله ، حاولت افتكر هو كان انهو شارع معرفتش ، بس احتياطا لفيت كووووول الشوارع ، واضحك على نفسي واقول ياهبل يا متخلف ، ماهي أكيد لو لسة هنا .. لو يعني ، أكيد شبهك وبكرش ، و أرد على نفسي واقول وماله على قلبي زي العسل .
ساعات أنزل في قناة السويس.. بعد الكوبري ياسطا ، وانزل الف في امبروزو وغيط الصعيدي ، والمساكن ، تعرفوا اني فتحت الباب وانا عندي أربع سنين ونزلت من البيت ومشيت وعديت الشارع وقعدوا يدوروا علي وطنط أم خالد الله يرحمها هي اللي لقتني واقف في فرح في المساكن ورجعتني ، حكوا لي الحكاية دي لما كبرت …
معرفش ماليش ذكريات كتير في عرفان والاسكندراني ومنشا ، بس ايه اللي يخليني اروح وألف هناك ، وعمري ما أقف آكل من عربية فول ولا كبده إلا في المكان ده ، بقرف وبخاف ، بس في محرم بك باحس إني ماشي في بيتنا ، يعني لا يمكن حد هناك حيعمل لي حاجة وحشة ….
بقولك نزلت من بيتنا وانا اربع سنين مشيت حوالي كيلو أو أقل شوية ، ورحت فرح.. الست لقتني واقف ألعب مع العيال لا بعيط ولا خايف .
المشاوير بتاعة الفرن والخضري و جرين وحتى عرفان وبوالينو .. دي كان عندي من سبع لغاية تسع سنين .
كنت لما أروح زين العابدين أتأخر ، ليه !!! جراج ابو الدهب في المأمون كان فيه مخزن ورق ، الرولات الكبيرة ، وكانوا بيحملوها ب فورك ليفت ، كانت بالنسبة لي كائن خرافي ، اقف اتفرج عليها وصوتها كان شيء ممتع لدرجة إني لما أعدي وما أشوفهاش اقرب لو لقيت الباب مفتوح عشان أشوفها .. دي صاحبتي اللي كانت بتأخرني ياحاجة ..
شارع النعم والأبعدية والصوالح والمأمون وأمير البحر .. كوم ، وشارع مراكش ده كوم تاني ، الشارع بين مدرستي عبد المنعم رياض ومدرسة الرصافة ، وهو الشارع العمودي على بيتنا ١٩ مكرر شارع علي شيحة الكنوز سابقا ، كنت اقف في البلكونة الصبح ، و قبل الدوشة تسمع صوت القطر ، من المكان ده الصوت مختلف تماما ، تحس إنه بيقول لك صباح الخير إنزل هات الفول من عم محمد والبليلة من عم حسين والفلافل من عند عماد ، طبعا حضرتك واخد بالك كام مشوار لأنك مش ممكن تروح لواحد فيهم بحاجة جايبها من التاني …
الله يرحمك ياعم عماد هو واخوه مجدي عمري مالقيت عندك في المصفه فلافل ، لازم لازم تقف وتشوفه وهو بيعملها والراجل يقف يحكي ويضحك الناس وهي واقفة ، لازم تسمع عنده نكتة ..خبر … معلومة ، أو بيناكف في محسن بتاع الجرايد ، محسن ده ميكي وسمير والألغاز و هو وصحابه قاموس الشتايم اللي عندي كله .
طبعا أنا عارف في ناس عندي دلوقتي نفسهم يقتلوني ، وعشان يرحموني .. أنا مش حكون شرير أكثر من كده وحسكت ، لأن أكتر من كده حنزل أروح هناك دلوقتي واقعد اعيط بجد …
مازال حلم حياتي أرجع أعيش هناك ولو في بدروم ..

Advertisements

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s